إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة

كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟

د.محمد عقلان - 4/1/2011

هل فكرت في مواجهة ضغوطك النفسية؟؟

إذا كنت تريد أن تعيش حياة نفسية، وجسدية، واجتماعية مطمئنة عليك تجنب الضغوط. ومفتاح تجنبها هو تفكيرك حاول مراراً أن تقلل من ريبتك في الآخرين وحاول أن تقلل من رغبتك في السيطرة عليهم، وإخضاعهم لأفكارك وحاول أن تخفف من أفكارك العدائية المستمرة تجاههم. فأسلوب التفكير العدائي يشعل مشاعرك، وانفعالاتك، ويجعلك تعيش حياة مليئة بالضغوط، والتوتر، فلقد أثبتت البحوث والدراسات أن هذا النمط من الحياة يساهم بشكل كبير في إفراز العديد من الهرمونات - مواد بداخل الجسم - التي تسبب ترسب الدهون في شرايين القلب، وبالتالي تشكل عامل خطر في الإصابة بالنوبات القلبية، وتقلل من سرعة الشفاء.

 تعال معا لنتتبع هذا البرنامج السريع، والبسيط لوقف هذه الأفكار، والمشاعر ونخفف معا من ضغوط الحياة، لتطمئن قلوبنا. وهذا البرنامج سهل ويتكون من سبع خطوات هي على النحو التالي:

الخطوة الأولى: راقب أفكارك التلقائية السلبية‘ وظنونك الارتيابية:- خذ معك كراسة أو ورقة، وقلم (سَمِه مذكرة الأفكار إن شئت) وعند ما تتعرض لموقف ما سبب لك الكرب، والكدر سجل ماذا حدث بالضبط بعد أن تنتهي من تعرضك للموفق، ثم سجل الزمان، والمكان، والحدث، وتفكيرك، ومشاعرك، وتصرفاتك. والسجل التالي سيساعدك على ذلك:

التاريخ

المكان

الحدث ماذا حدث؟

الأفكار

المشاعر

التصرفات

وبعد أن تسجل أفكارك، راجعها في نهاية كل أسبوع، وستندهش أن كثيرا من تلك الأفكار كانت غير عقلانية، وغير منطقية، وظالمة، بل وتافهة في بعض الأحيان.

الخطوة الثانية: الاعتراف هو أفضل الطرائق لمعرفة الحقيقة:- إن الاعتراف والصراحة بوجود مشكلة هو بداية الطريق إلى الحل فإذا صارحت نفسك فذلك يعني انك واثقُ من نفسك، وهذه الثقة ستنعكس على أفكارك، ومشاعرك وتصرفاتك، وعلاقاتك بالآخرين.

الخطوة الثالثة: أوقف أفكارك السلبية:- ويمكنك أن تقوم بذلك بعد أن تعترف وتتعرف على الأفكار السلبية، ثم جادل نفسك بالعقل والمنطق والحجة، ناقش هذه الأفكار التي تزعجك، وليس عيبا أن تستشير من تثق به في مناقشة منطقية أفكارك، إذا كانت مرتبطة بقرارات هامة، و ببساطة أأمرها أن تتوقف جرب هذا الأسلوب ثم قل لتفكيرك السلبي بسرك أو بأعلى صوتك ( قف... قف).

الخطوة الرابعة: ضع نفسك موضع الآخرين وثق بهم:- إذا وضعت نفسك في موضع الآخرين ومارست قدرا من الثقة في علاقتك بهم، فمن المؤكد انك ستخلق علاقة من التعاطف مع من حولك، ويزداد محبوك. فإذا شاهدت شخصا اكبر منك سنا يحتاج لمساعدة لا تتردد في فعل ذلك، وإذا شاهدت ظلما واقعا على أحد ما لا تصمت. قل أو أفعل شيئاً ما.

الخطوة الخامسة: تعلم أن تنصت:- إذا كنت تقاطع الناس أثناء حديثهم فهذا ربما يعني انك تعتقد بان أفكارك أهم من أفكارهم، وهذا ينفر الكثير منك، لذلك تعلم وتدرب على أن تنصت حتى يكمل الآخرون حديثهم، ثم تحدث.

الخطوة السادسة: تعلم كيف تسترخي:- مارس هذه الرياضة الجسدية العقلية مرة أو مرتين في الأسبوع على أن تجلس على كرسي في مكان هادئ وظهرك مستقيم، ودع ذقنك تسترح على صدرك وقم بالخطوات التالية:

1.أحبس أنفاسك ببطء وعد من واحد إلى خمسة (لا تأخذ نفسا عميقا ).

2.عندما تصل إلى خمسة (5)، أخرج الهواء من صدرك وقل أي كلمة ترتاح لها نفسك لاشك أن هناك كلمات تريح نفسك إذا لم تجد كلمة بسرعة جرب هذه الكلمات (سبحان الله وبحمده...).

3.كرر هذه العملية ( مرتين يوميا ) لمدة من خمس إلى عشر دقائق.

الخطوة السابعة: مارس الصفح اليوم ولا تؤجله إلى الغد:- افترض أن احد الناس أساء إليك وأغضبك حاول أن تفهم طبيعة هذا المسيء، التمس له عذرا، قد يكون يمر بظروف سيئة، تخل عن أفكارك العدائية، لا تجعل الموضوع يشغلك وقتا طويلا، تخيل أن هذا الذي أساء إليك شخص يعاني من مرض خطير وأن هذا اليوم قد يكون آخر أيامه، فتخل عن فكرة الانتقام، وستجد أن غضبك قد خف، وربما انتهى.


كلمة أخيرة:-

 قد يكون بعض أو معظم الأفكار والمعلومات التي وردت في هذا المقال معروفة لديك، لكنك لم تعمل بها، ولم تدرك مدى أثرها على صحتك النفسية والجسدية، حاول أن تعمل بها، فقد تكسبك مهارات نفسية، واجتماعية جديدة، ولندع الله بدوام العافية.


RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد