إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة

القلق النفسي والتوهم

د. عبد الله بن سلطان السبيعي - 1/2/2010

لقلق النفسي هو توتر شامل ومستمر نتيجة تعرض خطر فعلي أو رمزي قد يحدث ، ويصحبه خوف غامض وأعراض نفسية وجسمية متعددة ، كما أنه قد يكون عرضًا لبعض الاضطرابات النفسية إلا أنه قد يستمر ليصبح اضطرابًا نفسيًا مستقلاً .
 أسباب القلق :
1- الاستعداد الوراثي .

2- الاستعداد النفسي والشعور بعدم الأمان الذي قد تفرضه بعض الظروف البيئية أو الأسباب التي قد لا تكون واضحة للمريض .

3- التوتر النفسي الشديد والأزمات أو المتاعب أو الخسائر المفاجئة أو الصدمات النفسية .

4- ظروف الحياة الضاغطة والضغوط الحضارية والثقافية الحديثة .

5- مشكلات الطفولة والمراهقة والشيخوخة .

أعراض القلق:

1- الأعراض النفسية :
العصبية والتوتر وعدم الاستقرار والشعور بعدم الراحة والحساسية النفسية الزائدة وسهولة الاستثارة والخوف الذي قد يصل إلى درجة الفزع.
كذلك يحدث ضعف التركيز وشرود الذهن واضطراب قوة الملاحظة . ويضطرب النوم وتكثر الأحلام المزعجة والإحساس بالتعب والإجهاد .

 2- الأعراض الجسمية :
سرعة النبض والخفقان وآلام الصدر والإحساس بالنبضات في أجزاء مختلفة من الجسم وارتفاع ضغط الدم المؤقت وصعوبة التنفس ونوبات التنهد والشعور بضيق الصدر والصداع والدوران والغثيان والقيء والإسهال والانتفاخ وعسر الهضم وجفاف الفم والحلق وفقد الشهية والوزن وتصبب العرق بالذات في الكفين وارتعاش الأصابع وشحوب الوجه .

علاج القلق:
1- العلاج النفسي لإعادة الثقة بالنفس وقطع دائرة المخاوف المرضية وتعزيز الشعور بالأمن .

2- العلاج البيئي أي تعديل العوامل البيئية لتخفيف أعباء المريض والضغوط البيئية ومثيرات التوتر .

3- العلاج الطبي مضادات القلق والمهدئات وعلاج الأعراض الجسمية المصاحبة.

مآل القلق:
يعتبر حسن جدًا كلما كانت مدة المرض قصيرة وكلما كانت الشخصية قبل المرض متوازنة .
 كذلك إذا كانت ظروف حياة المريض مريحة وكان تعاونه مع المعالج أقوى كانت احتمالات الشفاء أكبر بإذن الله. لكن التأخير في العلاج يجعل المريض يخاف من أعراض القلق ويضخمها ويضرب أسوء الاحتمالات فتتفاقم حالته وتزداد سوءًا وقد يعرض نفسه لفحوصات وتحاليل لا داعي لها .

 توهم المرض:
هو اضطراب نفسي المنشأ عبارة عن اعتقاد راسخ بوجود مرض ما ، رغم عدم وجود دليل طبي على ذلك وهنا يركز الفرد على أعراض جسمية ليس لها أساس عضوي .
 يؤدي ذلك إلى انحصار تفكير الفرد في نفسه واهتمامه المرضي الدائم بصحته وجسمه بشكل يطغى على كافة اهتماماته الأخرى .
يكثر هذا المرض في العقد الرابع والخامس من العمر وقد يحدث في الأطفال عند فقد الأم . ويظهر توهم المرض كثيرًا في الشيخوخة وهو في الإناث أكثر منه في الذكور .

أسباب توهم المرض:
1- الحساسية النفسية عند بعض الناس واهتمامهم بالقراءة والإطلاع في الأمور الصحية مما يقودهم إلى التوهم أنهم مرضى بمرض يكونون قد سمعوا عنه من الأطباء أو شاهدوا مريضًا يعاني منه.
2- عند مواجهة الفشل في الحياة أو شعور الفرد بعدم قيمته وكفايته ورفضه لواقعه قد يكون توهم المرض بمثابة تعبير رمزي عن هذا الشعور للتهرب من مسئوليات الحياة أو السيطرة عن طريق كسب المحيطين .
 3- قد يكتسب توهم المرض من الوالدين إذا كانا يعانيان من هذه الحالة .
وقد يكون ذلك نتيجة عوامل وراثية كذلك .

 أعراض توهم المرض:
1- تسلط فكرة المرض على الشخصية والشعور العام بعدم الراحة .
2- الانشغال الدائم بالجسم والصحة والعناية الزائدة بها وكثرة التردد على الأطباء وتعددهم والمبالغة في الشكوى من الأعراض البسيطة .
3- الشكوى من اضطرابات جسمية محددة وخاصة في المعدة والأمعاء أو أي جزء آخر من أجزاء الجسم والإحساس بحركات الأعضاء الداخلية وضربات القلب .
4- الشعور بالتوتر مما يعوق الاتصال الاجتماعي ويؤدي إلى الانطواء أو الوحدة .

علاج توهم المرض:
1- العلاج الإرشادي الذي يوصل المعلومة الصحية الصحيحة بهدف الوصول بالمريض إلى الاطمئنان النفسي وذلك ببناء علاقة مهنية طبية مع المريض تمنحه الثقة .
2- العلاج النفسي للمريض وتعليمه كيف يتعامل مع الأعراض وكيف يحصل على المعلومات الدقيقة عن حالته وكيف يقاوم الرغبة الملحة للذهاب إلى الطبيب وعمل الفحوصات ويقاوم الفكرة المخيفة .
3- إرشاد الأسرة إلى عدم المبالغة في الاهتمام بالمخاوف المرضية والانسياق وراءها وعدم جعل العطف والرعاية مرتبطة فقط بالمرض والمعاناة .
4- العلاج الاجتماعي وتوسيع اهتمامات المريض وتحسين قدراته المهنية والاجتماعية من خلال العمل والرياضة والترفيه .
5- العلاج الطبي عن طريق بعض العقاقير المساعدة مثل مضادات الاكتئاب والمسكنات والفيتامينات وحماية المريض من الفحوصات أو العمليات
الجراحية التي لاداعي لها .

مآل توهم المرض:
يكون المآل أفضل كلما كانت الأسباب محدودة والأعراض واضحة وكلما كان تعاون المريض صادقًاً في العلاج والالتزام بطبيب واحد .

RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد