إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات أكاديمية > أصبحت طبيبا وأفكر في ترك الاختصاص
السؤال

السؤال السلام عليكم ورحمة الله
سيدي الكريم أنا شاب كنت مجتهدا جدا في الثانوية العامة وحققت أعلى الدرجات في البكلوريا واستطعت أن أدخل كلية الطب رغم أني لا أملك أي ميول للطب، بل على العكس تماما كانت العلوم الطبيعية هي من أكثر المواد التي أكرهها، وكانت الفيزياء والرياضيات من أكثر المواد التي أحبها، ولكني دخلت كلية الطب لأن أهلي أطباء، وكنت طول فترة دراستي الثانوية مبرمجا من قبل أهلي أن الطب هو الأفضل وأنه السبيل الأفضل للنجاح، المهم أني الآن تخرجت من كلية الطب وأنا أملك أسوأ معدل بين جميع زملائي بتقدير مقبول وهي وصمة عار ستلازمني دائما، وأخذت معي مدة الدراسة الجامعية تسع سنوات ونصف.

علما أنها ست سنوات فقط، وأؤكد لك أني الآن وأنا ضمن فترة الاختصاص في الطب الباطني لا أطيق أن أمسك الكتاب بيدي، وأشعر بفشل شديد وعدم رغبة في فعل أي شيء، وأصبحت أفكر بترك الاختصاص وممارسة أي عمل حر، فماذا ترون هل من حل؟


الجواب

أتفق معك تمامًا أن موضوع الرغبة في الدراسة هو من أهم الأشياء التي تحدد مسار الإنسان الأكاديمي والعملي، فأنت ذكرت أن الأهل هم الذين دفعوك لدراسة الطب، وأنك قد تخرجت بعد صعوبات لأنك قضيت تسع سنوات في الدراسة أو أكثر، وهذه بلا شك مدة طويلة.


أنت الآن قد تخرجت كطبيب، وبدأت في تخصص الطب الباطني، وتحس أنك لا رغبة لك في المواصلة، أنا أعتقد أولاً أن اختيارك للاختصاص في حد ذاته لم يكن صائبًا، لأن الطب الباطني كتخصص يتطلب الكثير من الجهد، يتطلب دراسة متواصلة، كمية هائلة من المعلومات مطلوب الإلمام الكامل بها، والتدريب الإكلينيكي والسريري أيضًا يكون تدريبًا مكثفًا.


أنا حقيقة لا أريد أن أثبط جهودك أو عزيمتك، ولكني أقول لك من منطلق الناصح وإن كنا لا نحبذ أن نتخذ للناس قرارات، لأن الإنسان مهما أفادك عن حالته كتابة إلا أنه يحتفظ أيضًا بقدر كبير من العوامل التي تخصه، وقد يكون هنالك عوامل إيجابية وفي مصلحته لا يستشعرها، ونحن من هنا نقول أن الإنسان يجب أن يتخذ قراره وحده بعد تدارس كامل وبشيء من التؤدة حتى يصل إلى القرار السليم.


عمومًا لن نبخل عليك بوجهة نظر، وأنا أقول لك بأن الأمر يتطلب منك إعادة نظر الآن، وإعادة النظر هذه ليس من الضروري أن يكون القرار أن تترك دراسة الطب الباطني، ولكن إذا رأيت الاستمرار فيه فلا بد أن تؤكد على نفسك أن الأمر يتطلب منك عزيمة أكبر ومجهودا أكبر، وإذا رأيت أنك لن تستطيع أن تسير في هذا المسار فأنا حقيقة أنصحك بأن تذهب إلى أحد التخصصات الأخف – إذا جاز التعبير – فهنالك الطب الوقائي، طب المجتمع، يمكنك أيضًا أن تدرس إدارة مستشفيات، هذه تخصصات جيدة جدًّا، وفي نفس الوقت فيما أعرف أن المطالب الدراسية فيها أقل، هذا مجرد مقترح أنا أقدمه لك.


أنا أعرف حتى من زملائي هنالك من كان طبيبًا جيدًا ومتميزًا أستطيع أن أقول وقد ترك ممارسة الطب، أنا أعرف منهم من انخرط في العمل السياسي ومن انخرط في العمل الاجتماعي، وهكذا، أقصد أنهم قد تركوا الطب كممارسة ولكن لم يتركوه في حياتهم كوسيلة انضباط ومعرفة، والاستفادة من معارفهم الطبية في الحصول على مزيد من المهارات والمعارف فيما اتخذوه من منهج في حياتهم بعد أن تركوا ممارسة الطب.


إذن أنا أشير لك بأن تعيد النظر في دراستك التخصصية، لا شك أن الطب الباطني من التخصصات المتميزة، ولكنه يتطلب جهدا، فإذا كانت لديك القدرة لهذا الجهد فنقول لك واصل، وإذا لم تكن لك القدرة فابحث في تخصص في الطب تكون مطالب الدراسة والجهد فيه أقل، وإذا كان الأمر في نظرك مستحيلا فيمكنك أن تبحث عن عمل آخر، ولا تأس على السنوات التي قضيتها في الطب، وأقول لك أن الطب دراسته مفيدة للإنسان حتى وإن لم يمارسه، لأن الطبيب المنضبط يميز شخصيته سمات معينة، وأعرف أن الطب وسيلة جيدة لتطوير المهارات وتوسيع المعارف والأفق الاجتماعي للإنسان.


هذا هو الحل الذي أراه، وأود أن أنبهك إلى حقيقة أخرى وهي: أي عمل يتطلب من الإنسان الرغبة والجهد والتصميم والدعاء بأن يوفقه الله في هذا العمل، بهذا قصدت أن أقول لك: لا يعني أبدًا أنك إذا تركت الطب مثلاً – وهذا كلام افتراضي – وتركت التخصصات إلى عمل آخر، هذا لا يعني أن الأمور سوف تكون سهلة، في كل موقع سوف يذهب له الإنسان لا بد أن يكون هنالك تصميم ولا بد أن يكون هنالك جهد، ولا بد أن تكون هنالك إرادة، ومن الضروري الالتزام التام بالأخذ بالأسباب.


أنت لست في أي حاجة لأي علاج دوائي، وأقول لك لا تتردد ولا تضيع وقتك، اتخذ قرارك على هدى، ما ذكرناه لك إذا رأيت أنه مناسب لك ومفيد فخذ به، وعليك أيضًا بالاستخارة.


نسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد، وكل عام وأنتم بخير.


أضيف بتاريخ 11/1/2010 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد