إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات نفسية > تراودني فكرة بأني مصاب بمرض خطير
السؤال

نا طالب جامعي وأعيش مع أسرتي وخاطب، وقبل امتحاناتي بفترة قليلة مرضت أمي ورأيتها وهي تكاد تموت، ولله الحمد تجاوزت الأمر لأنه حصل في يوم واحد فقط، وذهب ثم بدأت امتحاناتي، وكانت على مستوى عالي من الصعوبة، وكان يجب أن أنجح حتى أتمكن من الزواج، وهذا هو الشرط لإتمامه، وبعد أن تجاوزت نصف الامتحانات ولم أحل جيدا، ووثقت من الرسوب مرضت في الامتحان، وحصل لي هبوط في الضغط، مع سرعة عالية في ضربات القلب، كما قال الدكتور وأعطاني دواء لرفع الضغط مرة أخرى، واستخدمته، ولكن ظل الضغط غير منتظم (مرة عالي ومرة منخفض) وكنت دائما أحس بقلة التركيز أو قليل من الدوخة فذهبت إلى استشاري قلب وباطنية وأوعية دموية، فقال لي إن هذا إجهاد ذهني عالي جدا، ووصف لي دواء اركاليون 200 و دواء كونكور كور 2.5 مج لتعديل سرعة ضربات القلب ولله الحمد تعدل الضغط وضربات القلب، ولكن الآن بعد ذلك سيطرت علي فكرة أني مريض مرضاً خطيراً وأني سوف أموت، وأني مسؤول عن جميع من حولي!

ولذلك لجأت إلى الله وبدأت أتقرب إليه والحمد لله، هدأ الوضع قليلا، ولكن لا أزال أشعر بقلة التركيز، وبعض هذه الوساوس لا زالت تطاردني، ويزداد القلق عند الإحساس بها.

وتزداد أيضا ضربات قلبي معها، وأحس أحيانا بضيق في التنفس، ولا أدري ما هذا الذي عندي؟ مع العلم أني كنت مدخنا ولكن ليس بشراهة وامتنعت عن التدخين نهائيا من حين تعبت في الامتحانات، أي صار لي أربعة أسابيع بدون تدخين نهائيا.

آسف على الإطالة، ولكن ثقتي في الله ثم فيكم أن تفيدوني لكي أطمئن.
وجزاكم الله عنا خير الجزاء، وجعله لكم في ميزان حسناتكم.


الجواب

إن حالتك - إن شاء الله – حالة بسيطة، أنت لديك الاستعداد والتفاعل مع الظروف الحياتية بصورة تظهر فيها أعراض القلق النفسي والتوتر، وهذه الأعراض تؤثر على الجهاز السمبثاوي Sympathetic لديك، مما يؤدي إلى تسارع في ضربات القلب وعدم انتظام في ضغط الدم، وهذه كلها عمليات فسيولوجية ولا تدل على وجود أي مرض عضوي.


الحالة من الناحية التشخيصية نسميها بالقلق النفسي مع وجود بوادر لما يعرف بنوبات الهرع أو نوبات الرهاب، وهذه تظهر في شكل هذه الفكرة التي تراودك وهي أنك مصاب بمرض خطير وأنك سوف تموت، هذه علامة من علامات نوبات الهلع ونوبات الرهاب، والهلع أو الرهاب ما هو إلا نوع من القلق النفسي وليس أكثر من ذلك.


الحمد لله فإن والدتك الآن هي بخير، وموضوع الامتحانات كان أيضًا هو نوع من التفاعل الظرفي، ونحسب أن ذلك قد انتهى إن شاء الله ونسأل الله لك النجاح والسداد والتوفيق.


وأنا سعيد جدًّا أن أعرف أنك قد توقفت عن التدخين، هذا التوقف عن التدخين يعتبر أيضًا خطوة طيبة تساعد إن شاء الله في أن تبلغ الصحة التامة خاصة وأنت مقدم على الزواج، وأن تتزوج زواجًا طيبًا وسعيدًا وهانئًا ومستقرًا.


بالنسبة لعقار أركاليون arcalion الذي أعطاه لك الطبيب هو دواء يعطى في مثل هذه الحالات، وهو يزيد من حيوية الإنسان، وله أيضًا أثر فسيولوجي لإعطاء الطاقات الإيجابية، فلا مانع من الاستمرار عليه، ولكن لا حاجة لك بأن تداوم عليه لمدة طويلة.


أما عقار كونكور Concor/ بيزوبرولول Bisoprolol فهو عقار جيد وممتاز جيد لتعديل ضربات القلب، كما أنه يؤدي إلى استقرار ضغط الدم، وأنا أعتقد أن هذا الاضطراب الذي حدث لك في ضغط الدم كما ذكرت لك هو ناتج من القلق ويسميه البعض باضطراب ضغط الدم العصبي أو العصابي.


علاج حالتك بسيط جدًّا وأتمنى الآن أن تكون قد تفهمت التشخيص لأن ذلك في حد ذاته من أهم الخطوات العلاجية فيما نرى.


بعد ذلك أود منك أن تكون دائمًا إيجابيًا في تفكيرك، لا تدع للأفكار السلبية مجالاً لتسيطر عليك، لأن الفكر السلبي يؤدي إلى مزيد من القلق والتوتر، والشعور بالكدر والإحباط، وأنت لديك أشياء جميلة في حياتك عليك دائمًا أن تتذكرها.


من سبل العلاج الجيدة والطيبة والممتازة في حالتك هو أن تتناول أحد الأدوية المضادة للقلق والمخاوف والرهاب، الدواء يعرف تجاريًا باسم (سبرالكس Cipralex) ويعرف علميًا باسم (استالوبرام Escitalopram)، أود منك أن تتناوله بجرعة خمسة مليجرام ليلاً كجرعة بداية، والدواء يوجد في عبوة عشرة مليجرام وعشرين مليجرامًا، حاول أن تتحصل على عبوة العشرة مليجرام وتناول نصف حبة ليلاً لمدة عشرة أيام، ثم بعد ذلك ارفع الجرعة إلى حبة كاملة (عشرة مليجرام) ليلاً واستمر عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفض الجرعة إلى خمسة مليجرام ليلاً لمدة شهر، ثم توقف عن الدواء...هذا الدواء من الأدوية الطيبة والفعالة والسليمة جدًّا.


بجانب تناول السبرالكس لابد لك من الانتظام في تمارين الرياضية كرياضة المشي أو لعب كرة القدم أو أي وسيلة رياضية أخرى متيسرة بالنسبة لك.


هنالك أيضًا تمارين تسمى بتمارين الاسترخاء هي مطلوبة في حالتك وتفيد كثيرًا في إزالة القلق والتوتر، خاصة الشعور بضيق التنفس، ومن التمارين الاسترخائية البسيطة هي تمارين التدرج في التنفس، ولتحقيق ذلك أود منك أن تجلس في غرفة هادئة على كرسي مريح أو يمكنك أن تستلقي وتضطجع على السرير، ثم قم بالتفكر والتأمل في حدث سعيد حدث في حياتك، وبعد ذلك أغمض عينيك وافتح فمك قليلاُ، ثم خذ نفسًا عميقًا وبطيئًا عن طريق الأنف، واجعل صدرك يمتلئ بالهواء، وأمسك على الهواء لمدة خمس ثوانٍ، ثم أخرج الهواء بكل قوة وبطء عن طريق الفم.


كرر هذا التمرين خمس مرات صباحًا وخمس مرات مساءً لمدة أسبوعين أو ثلاثة، وسوف تجد فيه - إن شاء الله تعالى – فائدة كبيرة جدًّا.


أسأل الله لك العافية والشفاء، وإن شاء الله بتطبيقك للإرشادات السابقة وتناول الدواء الذي وصفناه لك سوف تنتهي حالة القلق والهلع الذي تعاني منه.


بارك الله فيك ، وجزاك الله خيرًا.


أضيف بتاريخ 16/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد