إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات نفسية > أشعر بخوف مع ضيق تنفس
السؤال

عمري 45 سنة غير متزوج معطل عن العمل منذ 8 سنوات من سنة 1988 بدأت أشعر بخوف مصاحب لضيق في التنفس كأني سأموت.

عاينت أطباء كثيرين في كل التخصصات الكل يجمع أن عندي الأعصاب وليس مرضا عضويا.

إلى يومنا هذا حياتي كلها فشل وضيق في التنفس وألم جهة القلب، علما أني مارست العادة السرية ما يقرب 12 سنة من صغري.

والدي صعب قليل الحوار معي، وأنا مثقف دينيا وشبه ملتزم شديد الحساسية.

صف لي العلاج وأرجو أن لا يكون باهض الثمن وجزاكم الله عن الشباب الفقراء خيرا.


الجواب

نسأل الله تعالى أن يسهل لك أمر الزواج وأن تجد العمل المناسب، لأن هذه حقيقة من الأمور التي تؤدي إلى الاستقرار النفسي، وأنا سعيد جدًّا أنك قد توقفت عن العادة السرية، ولا شك أنك على إلمام تام بالمضار الشديدة التي قد تنتج من هذه العادة القبيحة.


ولكن بفضل الله تعالى من يتوقف عنها إن شاء الله تعالى تعود وظائفه الجسدية والنفسية والجنسية إلى وضعها الطبيعي.


أرجو ألا تنظر نظرة سالبة إلى والدك، فالوالد لابد أن يُبر ولابد أن يقدر، والتزامه الديني في حد ذاته في رأيي هو رصيد كبير له ولكم إن شاء الله تعالى.


عدم تفهمه لا أعتقد أن هذه عوامل حقيقة تساعد في فقدان التحاور معه، أرجو أن تكون بارًا بوالدك ولطيفًا معه، وخذ أنت زمام المبادرات ولا شك أنه سوف يبادلك الإحسان بالإحسان.


أنت الحمد لله مثقف في دينك وذكرت أنك شبه ملتزم، فلماذا لا تكون ملتزمًا كاملاً؟ فمن الأفضل لك أن تنقل نفسك قليلاً وترفع همتك وتكون أكثر التزامًا فهذا فيه خير كثير جدًّا.


لا تكن شديد الحساسية، عبر عن نفسك، فكر فيما هو إيجابي، ونسأل الله تعالى أن يسهل أمرك.


أرجع وأقول لك إن حالتك من الناحية التشخيصية نسميها بنوبات الهرع أو نوبات الرهاب، وأتفق معك أنها حالة شديدة من القلق مصحوبة بالخوف وضيق في التنفس، ويأتي للإنسان شعور بأنه سوف يموت الآن، وهذا يؤدي إلى المزيد من القلق والفزع وربما الوساوس.


مما يؤسف له أن الذين يعانون من هذه الحالات يتنقلون كثيرًا بين الأطباء، فأنت لست الوحيد في هذا الأمر، أغلبهم يذهب إلى أطباء القلب وأطباء الجهاز التنفسي وهكذا.


الحالة لا شك أنها حالة نفسية قطعًا، وهي نوع من القلق النفسي وليس أكثر من ذلك.


الدواء توجد أدوية كثيرة منها دواء يعرف تجاريًا باسم (سبرالكس Cipralex) ويعرف علميًا باسم (استالوبرام Escitalopram)، دواء جيد جدًّا وفعال وهو الأفضل، ولكن بكل أسف باهظ التكلفة بعض الشيء.


الدواء البديل هو أحد الأدوية القديمة التي نعتقد أيضًا أن فعاليتها جيدة جدًّا، وهو بالطبع بسيط وقليل الثمن جدًّا.


الدواء يعرف تجاريًا باسم (تفرانيل Tofranil) ويعرف علميًا باسم (امبرمين Imipramine)، أرجو أن تبدأ في تناوله بجرعة خمسة وعشرين مليجرامًا يوميًا، يمكنك تناولها ليلاً، استمر عليها لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ارفع الجرعة إلى خمسة وعشرين مليجرامًا صباحًا ومثلها مساءً، واستمر على هذه الجرعة لمدة عام كامل، وهذه ليست مدة طويلة أبدًا، بعد ذلك خفض الجرعة إلى خمسة وعشرين مليجرامًا ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم يمكنك أن تتوقف عن تناول الدواء.


الدواء كما ذكرت لك دواء بسيط وسليم، وإن شاء الله تجد منه فعالية جيدة.


بجانب ما ذكرته لك في صدر هذه الرسالة وبجانب الدواء الذي وصفته أنصحك أيضًا بأن تقوم بممارسة ما نسميه بتمارين الاسترخاء، وهذه تمارين تنفسية بسيطة جدًّا، ولكن قيمتها العلاجية ممتازة، خاصة إذا قمت بتطبيقها على الوجه الأكمل والأفضل.


لتطبيق تمرين الاسترخاء: اجلس على كرسي مريح في مكان ليس في ضوضاء، وتكون الإضاءة خافتة، أغمض عينيك وفكر وتأمل في حدث سعيد مضى عليك في حياتك، بعد ذلك خذ نفسًا عميقًا وبطيئًا عن طريق الأنف، واجعل صدرك يمتلأ بالهواء حتى ترتفع البطن قليلاً، ثم أمسك على الهواء في صدرك لثوانٍ قليلة أيضًا، ثم بعد ذلك أخرج الهواء عن طريق الفم، ويجب أن يكون إخراجه أيضًا بكل تدرج وبطء وبقوة. هذا التمرين كرره أربع إلى خمس مرات متتالية، بمعدل مرة في الصباح ومرة في المساء لمدة ثلاثة أسابيع، ثم مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوعين، ثم يمكن أن تمارسه عند اللزوم.


عليك أيضًا بالصحبة الطيبة والرفقة الصالحة، فإن شاء الله تجد المؤازرة والمساندة، وهذا مطلوب قطعًا.


نسأل الله لك الشفاء والعافية، والتوفيق والسداد.


أضيف بتاريخ 15/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد