إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات أكاديمية > أصبحت ضائع بلا هدف
السؤال

أنا شابٌ، عمري21 عاماً، أدرس بإحدى الكليات، لا أشعر بأي مسئولية، فنجاحي ليس مسئوليتي، وفقر أمتنا لست أنا السبب فيه، ورغم هذا فأنا لا أعرف من السبب، ولكنني أدرك أنه شخص آخر غيري.

ووسط هذا، فلدي شعور بأنني بإمكاني عمل أية مهمة مهما كانت صعبة، ولست أدري ما هي!

منذ بداية الثانوية العامة انخرطت في الانترنيت، ولأنني لا أدري عن أي شيء في هذا العالم الجديد، فأول ما كنت أبحث عنه هو SEX للأسف، ولا داعي لذكر التفاصيل.

بدأت أهمل دروسي، وانحدر مستواي الدراسي، رغم أنني كنت من المتفوقين في المدرسة الابتدائية والإعدادية، وكان أبواي يتمنيان أن أكون دكتوراً، لكنها كالصاعقة كانت على أبواي بعد ظهور النتيجة .

والآن، بعد أن دخلت كلية متدنية، فقد فقدت الأمل في أن أصبح متفوقاً، والآن أبحث عن الإنترنت كي أفوز بفتاةٍ تمكنني من الزواج بها ولأقضي شهوتي معها.

ربما يؤنبني ضميري بعد المعصية، فأستمع لخطبة أحد المشايخ، فيخشع القلب وأتوب إلى الله، لكن ما هي إلا ساعات قليلة وأعود لما كنت عليه.

آسف على الإطالة ، ولكنها مأساتي، وربما مأساة غيري من الشباب.

فهل من نصيحة؟ وشكر الله لكم.


الجواب

بخصوص ما ورد برسالتك، فكم أنا حزينٌ فعلاً لضياعك للفرص المتاحة لك، حتى انحدرت من قائمة المتفوقين إلى قائمة العالة الخاملين، الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله، وانحرف بهم عن جادة الطريق إلى طرق الضياع والغواية، لقد كانت أسرتك وأمتك في أحوج ما تكون إلى تفوقك واجتهادك، بل أنت كنت في أمس الحاجة إلى التفوق؛ لأننا في عصرٍ لا يعترف إلا بالأقوياء، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (المؤمن القوي خير ٌوأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ... ) فحتى وإن سامحت نفسك فلم ولن تسامحك أمتك التي كانت في أمس الحاجة إلى المتفوقين من أمثالك، لقد أضعت فرصة عظيمة في خدمة أمتك، وضحك عليك الشيطان، حتى أصحبت عالةً على نفسك وأسرتك وأمتك.


أخي محمد، أعتقد أنه لا يخفى عليك حرمه الدخول إلى تلك المواقع المحرمة، وما أدراك؟! فلعل دخولك إلى هذه المواقع المحرمة ومعصيتك لله تعالى هي من أعظم أسباب هذا الإخفاق الذي تعاني منه الآن، ورغم ذلك فأنا واثق من قدرتك على تغيير هذا الواقع، فالأمر يحتاج منك فقط إلى قرار جريء وشجاع في الخروج من هذا الواقع المحزن الذي أنت فيه.


اعلم أخي محمد أنك قادرٌ على ذلك، ولكن المهم البدء، فتوكل على الله، وخذ قراراً بمقاطعة هذه المواقع المحرمة، وخذ قراراً أيضاً بالجد والاجتهاد في دراستك، وبدأ مرحلة جديدة في دراستك، حتى وإن كانت الكلية متدنية، فإن بمقدورك أن تكون متميزاً فيها، ومن ثم يمكنك أن تعوض تفوقك السابق بأن تكون مُعيداً بنفس الكلية، ثم أستاذاً كبيراً، وبذلك تُعيد البسمة والسعادة إلى قلب والديك، وتغير حياتك تغيراً كلياً، ويصبح بمقدورك خدمة دينك وأمتك، وتتبوأ أعلى المناصب، وأوصيك من الآن بالبحث عن صحبةٍ صالحة متميزة تقوي من عزمك، وتشد من أزرك، وتقضي معها أوقات فراغك التي كانت تضيع في المواقع المحرمة، وعُد إلى الله، وحافظ على صلاة الجماعة، وعليك بالدعاء، فإنه لا يرد القضاء إلا الدعاء.


وبالله التوفيق.


أضيف بتاريخ 15/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد