إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات اجتماعية > كيف أكون مكانة بين أصدقائي؟
السؤال

كيف أكون لي مكانة ممتازة بين أصدقائي تكون شخصيتي فيها قوية ومحبوبة وتحمل كل التقدير منهم.

علماً بأني أصغرهم سناً، ولكم منى جزيل الشكر.


الجواب

فإن هذا السؤال مفتاح للخير والنجاح، كما أن تحديد الهدف هو أول وأهم خطوات الفلاح بعد توفيق ربِّنا الفتاح.


واعلم أن الذي ليس له هدف لن يصل إلى شيء، وإذا جعلت هدفك التميُّز فإنك - بإذن الله تعالى - سوف تصل إليه، فاقصد بعملك وجه الله، واعلم أن الإنسان لا يزال بخير ما نوى الخير وعمل الخير.


وقد أحسن من تميز في الخير. ومرحبًا بك في موقعك، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.


لا شك أن تقوى الله تعالى والحرص على طاعته تُوصل إلى القبول والتميز، وقلوب العباد بين أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء، والعاقل يطلب رضا الله، فإذا رضي الله عنه أرضى عنه الناس، وقد جاء في الحديث: (إن الله سبحانه إذا أحب عبدًا أمر جبريل أن ينادي في أهل السماء: إن الله يحب فلانًا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يلقى له القبول في الأرض).


وقال تعالى: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وُدًّا} يعن محبة في قلوب الخلق.

وهناك وسائل أخرى تستطيع بها السيطرة على قلوب الأصدقاء وتنال بها أرفع المنازل، منها ما يلي:


(1) الدعاء لنفسه ولهم.

(2) الإخلاص لله والإقبال عليه سبحانه فإن قلوب العباد بين أصابعه يقلبها سبحانه.

(3) الإحسان إلى الناس ومساعدتهم.

(4) التحمل والصبر على الناس.

(5) الزهد في الذي في أيديهم والسخاء مما في يدك.

(6) الابتسامة في وجوههم ومقابلتهم بالكلمة الطيبة واحترام مشاعرهم وحسن الظن بهم.

(7) ذكرهم بالخير إذا غابوا.

(8) العدل بينهم عند التعامل.

(9) مناداتهم بأحب الأسماء إليهم واستخدام الكنى والإفساح لهم في المجالس.

(10) إظهار الشفقة عليهم والحرص على مصلحتهم.

(11) التماس الأعذار لهم عند حصول الخطأ.

(12) إصلاح ما بينك وبين الله ليصلح الله ما بينك وبين عباده.

(13) سلامة الصدر وتجنب الحسد والحقد.

(14) أن تحب لهم ما تحبه لنفسك.

وباختصار: أن تلتزم بكل ما أمرك به هذا الشرع المطهر.


وهذه وصيتي لك بتقوى الله تعالى ثم بكثرة اللجوء إليه، وأكرر لك شكري، ومرحبًا بك في موقعك، ونسأل الله أن يوفقك.


أضيف بتاريخ 9/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد