إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات شرعية > هل هناك شيء اسمه [الحظ]؟
السؤال

هل هناك شيء اسمه حظ؟ ولماذا يكون متعثراً في أشياء محددة وجيدا في أشياء أخرى؟ وهل له علاقة بالتوفيق من الله سبحانه؟ وكيف أستطيع زيادة حظي بشكل جيد؟


الجواب

الحظ - أخي الحبيب - يطلقه الناس ويقصدون به نصيب الإنسان وما قدره الله له من الخير أو الشر، وهذا استعمال لغوي صحيح، وأكثر ما تستعمل كلمة الحظ في نصيب الإنسان من الخير.


واعلم بارك الله فيك أن ما سيجده الإنسان في هذه الدنيا من خير أو شر قد كتبه الله عز وجل قبل خلق هذا الإنسان، فإنه سبحانه قد كتب مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، فكل ما يقع إنما يقع بقضاء الله وقدره، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( كل شيء بقدر حتى العجز والكيس ) أي حتى في المواطن التي يظهر فيها الإنسان عاجزاً، مع أن العادة أنه ذكى محترف فإنما ذلك بقدر الله وكذلك العكس.


والله عز وجل إنما قدر ما قدر بحكمته البالغة فهو سبحانه أرحم العبد من نفسه، وأعلم بمصالحه، فما يقدره عليه من خير أو ما يبدو له أنه شر فإن فيه خير الإنسان ومصلحته، وإن كان الإنسان لا يعلم بذلك وقد قال سبحانه وتعالى {وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون}.


فالله تعالى أعلم بعباده فهو أعلم بمن يصلحه الغني ومن يصلحه الفقر ومن تصلحه الصحة والعافية ومن يصلحه المرض وهكذا، وعلى العبد أن يصبر على قدر الله وبذلك يحوز خيري الدنيا والآخرة.


إلا أن هناك أمراً مهماً لا ينبغي أن ننساه وهو أن الله تعالى أمرنا أن نأخذ بالأسباب التي جعلها الله موصلة إلى النتائج، ومن أهم أسباب الرزق الحسن وسعادة الحياة أن يشتغل الإنسان بطاعة الله تعالى فيفعل ما أمره به ويجتنب ما نهاه عنه فهذا من أعظم أسباب الرزق، وقد قال سبحانه ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} والمعصية سبب للحرمان من الرزق، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه )


فنحن نوصيك - أيها الأخ الحبيب - أن تحسن علاقتك بالله، وتتقرب إليه، وتكثر من دعائه؛ فهذه أسباب أكيدة تجر إليك التوفيق، وتفتح أمامك أبواب الرزق وسعادة الحياة.


نسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياك لكل خير.


أضيف بتاريخ 3/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد