إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات صحية > رموش عيني أصبحت خشنة
السؤال

تعرضت يوم الاثنين الموافق 14/يناير إلى فرقعة محدودة للفرن نتيجة تسرب الغاز وانطفاء الشعلة - والحمد لله - كان من نتيجته احتراق رموشي، وحروق بسيطة في اليد اليمنى، تعافت بسرعة نتيجة وضع مرهم flamazine وقد استعملته حول العين، وساعد على تهدئه الألم، وكان الجفن متورما، استعملت كمادات باردة كانت عيني تدمع مع غشاوة خفيفة، استعملت قطرة بريزولين والنظر إلى الكمبيوتر أو الضوء يسبب لي حرقانا وصداعا، مع استمرار الاحمرار الخفيف في عيني، الكمادات تريح عيني، بالإضافة إلى أن رموش عيني بعد احتراقها أصبحت خشنة وتؤذيني فماذا أفعل؟

وشكرا.

 


الجواب

حمدا لله على السلامة.


فتسرب الغاز يتسبب في العديد من حالات الحروق التي تتراوح من حروق سطحية إلى عميقة.


فعادة يكون الاحتراق نتيجة تعرض الجسم لدرجة حرارة عالية لوقت قصير جدا (في حالة عدم احتراق الثياب) فيسبب حروقا في معظمها سطحية تلتئم في أيام معدودة، وبالنسبة لمادة الفلامازين (Flamazine) فهو من الكريمات المضادة للبكتيريا، وتستخدم بكثرة في مراكز علاج الحروق؛ حيث تمنع التهاب جروح الحروق، ولكنها مادة خطرة، وتهيج الأغشية المخاطية، وأنسجة العين في حالة الملامسة؛ حيث يمنع اسخدامها حول العين والفم.


أما بالنسبة لإصابة العين والرموش فالأمر يختلف، فهناك أمران يجب مراعاتهما:


1- حرق حدقة العين، وتختلف درجاتها من سطحي إلى عميق، (من رؤية واضحة إلى عدم الرؤية ) ويصاحبها أعراض كالتي ذكرتها في حالة النظر إلى ضوء ساطع (الضوء، الكمبيوتر، الشمس) من دون نظارات تحميها من الأشعة فوق البنفسجية، وتحتاج العين إلى مواد مرطبة (مراهم) وإراحة بإغلاقها، وذلك بوضع كمادات تحمي العين، وبعض المضادات الحيوية، وقطرات الستيرويد.


2- بالنسبة للرموش, فعددها ثابت ولا يتغير منذ الولادة، حيث يكون العدد في الجفن السفلي 75 شعرة، وفي العلوي ضعف العدد، فعددها وحالتها يعتمد اعتمادا كبيرا على درجة الحرق الذي تعرضت له، فممكن أن يشملها كاملة أو جزءاً منها، ويسبب جفافا وإثارة للعين، وعلاجها كما سبق بالمراهم (المضادات الحيوية ) والقطرات التي بها مادة الستيرويد لتخفيف حدة الحرق على الجفن.


وللفائدة يجب مراجعة طبيب العيون.


والله الموفق.


أضيف بتاريخ 3/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد