إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات صحية > عملية زرع الجلد ومدى فاعليتها في علاج مشكلة الحروق
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود أن أسأل عن عملية ترقيع الجلد، حيث أنني مصاب بحروق من الدرجة الثانية العميقة، وقد أجريت عملية ترقيع الجلد، وأخذ الجلد من الفخذ، ولكنني وبعد مرور شهرين أرى أن يدي كانت أجمل، فأرجو أن أعرف أكثر عن عملية زرع الجلد، وكم هي مدة أو زمن العلاج؟ وهل سيعود الجلد كما كان في منطقة الفخد التي أخذ منها الجلد؟

وشكرا لكم سائلاً المولى الهداية والتقى لنا ولكم.


الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،


الحمد لله على سلامتك

أولا: العلاج بالترقيع الجلدي يكون للحالات التي فيها يفقد الجلد جزئيا أو كليا حسب درجة الحروق.


وهو أحيانا الحل الوحيد والأسرع لإعادة تأهيل الشخص المصاب، وهذه الرقعة هي حل بديل لا يمكن أن تكون بجودة الجلد الذي وهبك الله إياه، إلا أنه يحاكيه في بعض الخصائص كمنع الالتهابات والتدفئة ...الخ.


ويمكن تحسين الشكل عن طريق استئصال الترقيع جزئيا على عدة مراحل من العمليات أو استخدام ممدد الأنسجة لتمديد الجلد الجيد، وإزالة الترقيع، وإحلال الجلد الجيد بدلا عنه، أما لتحسين اللون فممكن عن طريق الليزر.


أما عن الفخذ فتكون نتيجة التحسن معتمدة على مدى عمق (السمك) للجلد المستأصل منه (إذا كان ثلث سمك الجلد فتكون النتيجة جيدة وسريعة في الالتئام، والعكس صحيح).


نرجو منك مراجعة طبيبك.


والله الموفق.


أضيف بتاريخ 3/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد