إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات أكاديمية > هل أواصل الدراسة؟
السؤال

بعض الأشخاص نصحني بالدراسة الليلية الأهلية؛ لأن المدرسين يقدمون مساعدة، وقالوا لي خذها كشهادة تنفعك للترقية.. ولله الحمد أنا موظف، ومخلص مقررات الشركة الدراسية. فهل أقدم إلى الاختبارات؟


الجواب

ما ذكرته من خلال استشارتك ما هو إلا دليل حرصك على طلب العلم بطريقة تنفعك في الدنيا والآخرة.


أخي الكريم: إن طلب العلم لا يقتصر فقط على الترقيات العملية، إنما يشمل الترقي وعلو الدرجات في الدنيا والآخرة، فعَنْ ‏‏أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه ‏قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ: (من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم، وإن طالب العلم يستغفر له من في السماء والأرض حتى الحيتان في الماء، وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما إنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر) رواه أحمد.


ولذا أخي الكريم بعد عرض الحديث يتبين لك أهمية العلم الذي تسعى إليه، وفي هذا الزمان تساهل كثير من الناس -وأغلبهم المثبطون- بالتأثير على إخوانهم الجادين المتحمسين أمثالك عن طلب العلم من أجل العلم، وحولوه إلى منافع دنيوية من خلال طرق وأساليب غير شرعية، لتحقيق مقاصدهم الدنيوية، ولذا قد يكون تحققت لهم تلك المقاصد، ولكن العلم الذي طلبوه قد تبخر وتلاشى بمجرد تحقيق هذه المقاصد.


أخي الكريم نصيحتي لك تتلخص في ما يلي:


1- أرجو أن تؤكل أمرك لله عز وجل، وتبتغي فيه مرضاته وتوفيقه في طلب العلم.


2- أن تتقدم للاختبار الذي ذكرته بحسن النية، بعيدًا عن الشبهات التي ذكرها لك هؤلاء الأشخاص.


3- أعلم أن العلم سراجًا منيرًا لك في تعاملك مع نفسك، وأسرتك، ومجتمعك.


4- قال أبو الدرداء (لا تكون عالما حتى تكون متعلمًا، ولا تكون بالعلم عالما حتى تكون به عاملا)، ولذا عليك أن تتعلم العلم من أجل أن تعمل به.


وفقك الله لما يحب ويرضى..

 


أضيف بتاريخ 2/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد