إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات أكاديمية > خطوات في التغيير
السؤال

لدي رغبة كبيرة في تغيير حياتي، إلا أن هناك ما يمنعني. أفيدوني كيف أحقق هذه الرغبة؟


الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:


من الجميل ولا شك أن تفكري في تغيير حياتك، لكن الأجمل أن نحول هذه الرغبة إلى حقيقة واقعة، وقبل أن أتحدث معك عن الخطوات العملية لذلك دعيني أشير إلى أن أول ما يجب عليك فعله هو أن تحذفي من ذهنك جملة قمت بكتابتها في رسالتك ألا وهي "هناك ما يمنعني" ورغم أنك لم تحددي هذا الذي يمنعك عن التغيير إلا أن مجرد اقتناعك بأن هناك ما يمنعك سيجعل هذا التغيير صعبا، وسيسهل عليك تقبل عدم نجاحك فيها لا لشيء إلا لأنك أقنعت نفسك من البداية أن هناك ما يمنعك، لذلك احذفي هذه الجملة من ذهنك، ولا تستبقي في ذهنك سوى رغبتك في التغيير فقط، وتأكدي أن كثيرين كانت الظروف المحيطة بهم في غاية السوء إلا أنهم نجحوا بالرغبة القوية وبالعزيمة الصادقة والخطة الواضحة في تغيير حياتهم بل وظروفهم، كما أؤكد لك على أن أكثر شيء يمنعنا من التغيير هو "نحن" نعم "نحن" سواء باختلاق الأعذار، أو التحجج بالظروف، أو ضعف الهمة، أو عدم وجود خطة، لذلك صدق من قال: "عندما يقف المرء في طريق نفسه يبدو وكأن كل الظروف تقف ضده" فنحن فقط من نملك أن نجعل الظروف تعمل لصالحنا أو ضدنا، لذلك أعيدي برمجة ذهنك، واحذفي كل الأعذار والمبررات، واستبقي فقط رغبتك في التغيير لأنه بغير ذلك لن تجدي أي وسائل نقدمها لك هنا... والآن.... إلى خطوات التغيير المقترحة:


أولا: حددي الجوانب التي ترغبين في تغييرها على أن تقومي بترتيبها من الأكثر إلحاحا إلى الأقل.


ثانيا: اكتبي كل شيء ترغبين في تغييره أعلى صفحة منفصلة، ثم اكتبي تحته هذه العناوين مع ترك مساحة تحت كل عنوان للكتابة فيها:


1- هكذا أرى نفسي: وتكتبي الصورة التي ترينها لنفسك في هذا الجانب.


2- هذه هي مخاطر وضعي الحالي: وتكتبي فيها السلبيات التي ستحدث لك إذا ظل حالك كما هو.


قومي بعد ذلك بتأمل ما قمت بكتابته، وتألمي بسببه، ثم عاهدي نفسك أن تقومي بتغيير هذا الوضع السيئ.


ثالثا: اختاري من بين الجوانب التي ترغبين في كتابتها جانبين فقط هما الأكثر إلحاحا والأسهل.... وقد حددت هذين الجانبين لأن تغييرك الأكثر إلحاحا سيجعلك دائما قلقة، وفي الوقت نفسه فإن نجاحك في تغيير الأسهل سيمنحك دفعة معنوية لتغيير الأكثر إلحاحا.


رابعا: اكتبي مرة أخرى في بداية صفحة مستقلة الجانبين اللذين تم استقرارك على البدء بتغييرهما، ثم اكتبي تحت كل منهما:


- ما هي الصورة التي أتمنى الوصول إليها في هذا الجانب: وتكتبين تحتها ما تتمنين أن تصلي إليه. ما هي الإيجابيات التي سأجنيها عندما أحقق ذلك: وتكتبي بجوارها أهم الإيجابيات التي يمكنك تحقيقها، على أن تكثري من ذكر الإيجابيات ومن تجميلها..


خامسا: ارفعي من درجة رغبتك في تحقيق هذا التغيير لأنه كما يقولون "الرغبة تصنع القوة" فكلما زادت رغبتك في شيء كلما زادت قوتك أثناء سعيك لتحقيق هذا الشيء..... ويتحقق ذلك بأن تفكري كثيرًا في الصورة التي تتمنين الوصول إليها، وفي الإيجابيات التي ستحققينها عند الوصول إليها.


سادسا: ارفعي من درجة حماسك لتحقيق التغيير، ورغم أن الحماس ينبع بدرجة كبيرة من الرغبة إلا أن تأثيره أقوى لدرجة أن قيل "كل النجاحات العظيمة التي حدثت هي انتصار للحماس" فكلما قوي الحماس كلما زادت فرصة النجاح، ويتحقق هذا الحماس بالتحدث الإيجابي مع النفس، وكذلك بالتحدث مع الأشخاص المحفزين المشجعين حول رغبتك في التغيير، فهؤلاء سيرفعون من درجة حماسك، وكذلك بفعل شيء ولو بسيط في سبيل تحقيق التغيير المنشود, كما يمكنك أن تعلقي ورقة لنفسك تذكرك دائما وتلهب حماسك دائما، على أن تكون هذه الورقة في مرمى بصرك عن طريق لصقها على المرآة أو أي شيء ترينه باستمرار.


سابعا: حددي الخطوات اللازمة لتحقيق التغيير، على أن تكون من بينها خطوات سهلة، وعلى أن تكون الخطوات محددة جدا وواضحة.


ثامنا: يفضل أن يكون هناك من يساعدك على تنفيذ هذه الخطوات، كأخت أو صديقة أو حتى موقع تراسلينه باستمرار بما يحدث معك، ونحن نرحب بأن ترسلي لنا خطواتك على طريق التغيير لنتواصل معك.


تاسعا: ابدئي تنفيذ خطواتك، وقومي بمتابعة ومراجعة هذه الخطوات على فترات متقاربة، وكوني صبورة ومثابرة فقد يستغرق الأمر بعض الوقت، ولا تيأسي إذا حدث فشل في بعض الخطوات فهو أمر طبيعي، المهم ألا نستسلم له، وأن نستفيد منه وأن نواصل بعده.


عاشرا: اسألي الله أن يعينك على تحقيق هذا التغيير فهو سبحانه المعين.


مع خالص تمنياتنا لك.


أضيف بتاريخ 2/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد