إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات اجتماعية > أخشى أن يحول الزواج بيني وبين طلب العلم
السؤال

لديّ رغبة كبيرة في الالتحاق بمعهد لدراسة العلوم الشرعيّة، لكنّي مقبل على الزّواج، فالبلاد التي أنها بها بلاد فتن. و ما أخشاه هو أن يحول الزواج وأعباؤه بيني وبين طلب العلم. أرشدوني مأجورين..


الجواب

إن أفضل ما يمكن للمرء أن يكتنزه في هذه الحياة هو أن يعيش على بصيرة من دينه، وتعلُّم العلم الشرعي يساعد على ذلك، فيه يعلم الإنسان دينه، وبه يقترب من ربه، على بصيرة من العلم.


وطلب العلم الشرعي على أفضل وجه يكون بالتعلم على يد شيخ من الشيوخ، ويمكن أن يفي المعهد بهذا الأمر إن كان من فيه على دراية، ومن أهل التخصص.


والزواج كذلك مهم جدا بالنسبة للإنسان الذي يعيش في الغربة، حيث الفتن كما ذكرت، وقد يكون الزواج واجبا في حقك.


وبموازنة الأمرين أرى ما يلي:


أولاً: الزواج حيث ما قلت هو الواجب في حقك لما يلي:


- الفتن الموجودة حولك.


- سنك المناسبة.


- ويتعين ذلك لو كنت مستطيعا ماديا ومعنويا.


ثانيا: العلم الشرعي يمكن أن تحصله مع الزواج، فالزواج ليس مانعا من العلم الشرعي، ويمكن بسهولة أن تحصل العلم الشرعي، وذلك عن طريق ما يلي:


- الكتب الموجودة والمتوافرة في كل مكان.


- المواقع الجادة على النت.


- من خلال المواقع التي تحتوي على معاهد العلم الشرعي على الإنترنت.


وبالتالي أرى أن طلب الزواج مقدم على طلب العلم الشرعي في معهد لإمكانية التعلم خارج المعهد، ووجود فتن من حولك، وتأثرك بهذه الفتن أمر تحسمه وفق ظروفك ومدى تحملك. والله تعالى أعلى وأعلم.


أضيف بتاريخ 1/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد