إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات شرعية > هل أستمر في الإشراف على المنتديات؟!
السؤال

أنا طالبة علم مبتدئة، متزوجة و لدي بنتان. و أنا مشتركة في بعض المنتديات الكبيرة المختصة بطلب العلم و لي بعض الأنشطة بها، وقد قمت بالإشراف على منتديين منذ فترة طويلة، و كان ذلك قبل التزامي المنهجية في طلب العلم، ثم تركت الإشراف لظروف خاصة، و الآن طلب مني مجدداً الإشراف بمنتديين آخرين، و أنا عندي شعور بأن الإشراف مهمة صعبة لأنها مسؤولية، و لكن غيري يراها ليست صعبة. فهل هناك تعارض بين طلبي للعلم و الإشراف على المنتديات، وهل الإشراف يعتبر مشغلة عن طلب العلم؟ و هل رفضي للإشراف فيه نوع من التخاذل أو التكاسل؟ أشيروا علي فإني حيرة بخصوص الرفض أو القبول.


الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده: وبعد:

لا شك أن طلب العلم الشرعي والدعوة إلى الله كليهما من أفضل الأعمال، ومن استطاع الجمع بينهما فهو على خير كثير، وهذا يختلف من شخص لآخر، فليس كل الناس يستطيع الجمع بينهما؛ لاختلاف الناس في طبائعهم وطريقة تنظيمهم لأوقاتهم.

والذي أوصي به أختي السائلة الاستمرار في طلب العلم، مع المشاركة في الدعوة إلى الله، لكن لا تكون هذه المشاركة مشغلة عن طلب العلم، أو عما هو أهم وأوجب منها من تربية الأولاد وحقوق الزوج وغيرها، ثم إني لا أرى لك الإكثار من المشاركة في الإشراف على الموقع في الإنترنت؛ لأن ذلك سوف يأخذ كثيراً من الجهد والوقت، وقد يكون في بداية الأمر يسيراً، لكن مع الاستمرار يزيد الوقت، فيكون ذلك على حساب ما هو أهم، كما أن المبالغة في العمل في الإنترنت والعكوف عليه قد ينتج عنها بعض الأضرار الشرعية والصحية، ثم إن الاعتذار عن ذلك من أجل طلب العلم أو عمل ما هو أفضل ليس من باب التخاذل، بل هو من باب تقديم الفاضل على المفضول.

كما أني أنبه وأحذر أختي السائلة من مراسلة الرجال الأجانب أو مخاطبتهم عن طريق الإنترنت بقصد دعوتهم؛ لأنه قد تنتج عن ذلك أمور لا تحمد عواقبها كما سمعنا عن ذلك كثيراً، فينبغي أن تترك دعوة الرجال للرجال. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.


 


أضيف بتاريخ 1/11/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد