إرشاد نفسي :إرشاد اجتماعي :إرشاد شرعي :إرشاد صحيإرشاد أكاديمي
جديد الاستشارات تحول المشاعر إلى غيرة ..!كيف أنجو من مكائد الشيطان ؟تعرق اليدين أثناء الخوفأسمع نبضات قلبيأفكر في الموت كثيراً ..!غيرة عمياء بين الأختينرعشة أثناء النوم ..!ألم الصدر عند الصراخهل تضر هذه الأغذية بالصحة ؟كيف تصل المعلومة بسهولة ؟
جديد الإضاءات بناء علاقات جيدة مع اللآخرينالايمان بالقضاء والقدركيف تختار تخصصك في الجامعةالتدخين...مضاعفاته النفسيةبناء شخصية المبتعثةالانطواء.. مظاهر وأسباب ..!كيف تواجهة ضغوطك النفسية؟خطوات نحو القمة
استشارات نفسية > أعاني من كثرة التفكير و القلق . . !
السؤال

السلام عليكم , أطرح لكم مشكلتي والتي بدأت معي منذ 5 شهور وأكثر تقريباً , حين بدأ التفكير يسيطر عليّ بالكامل والتخيلات لأشياء مستقبلية ولا تحصل , ولكن التفكير يوصلها إلى تلك المراحل . . مثل التفكير بموقف سوف يحصل أو قد لا يحصل وتخيلات . لا تكمن المشكله هنا فقط , ! بل يصاحبها توتـّر وإحمرار بالوَجه والتعرّق وزيادة في نبضات القلب , جميع هذه الأمور لا تحصل إلا عند موَاجهة العَالم الخارجي .. تبدأ أولاً بالتفكير والتشتت الذهني كيف لو يحصل الموقف الفلاني ؟ ماذا سأفعل ؟ ويبدأ التفكييير ويذهب بعيداً جداً على أتفـه المواقف , ومع التفكير يبدأ الإحمرار بالوَجه والتعرّق وعدَم الإتزان بالتفكير وتشتت الذهن , أتعبني التفكير لدرجة أنه أصبح لدي القليل من الخوف من الإختلاط بالناس خوفاً من التفكير بغير فائدة وإحمرار الوَجه في غير محلّه , في بعض الأحيان أبدأ بالتنفس طبيعي جداً وأدع كل شيء جانباً ولكن ليست سوى لحظات حتّى يتم التفكير مجدداً ويحصل مايحصُل , أصبحت أكره الأسواق والإختلاط بالناس في الأماكن العامّه بسبب تشتت التفكير وعدَم الإتزَان به , كل ما أريده هو كيفية عدَم التفكير الزائد وطرق للإنشغال عنَه لتجنّب ماتمّ وصفه بالأعلى , للعلم , لديّ أشيَاء كثيره لها جانب إيجابي جداً ولكن الخوف من التوتّر تغلّب عليها , سائلاً المَولى عزّ وجل أن يمّن عليكم بالسعَادة والرضَا على ماقدمتموُه , واتمنى الردّ العاجل بسبب تراكم المشكله يوماً بعد يوم ,؟  ,,


الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


أخي الكريم :


أبدأ بآخر ما قلته عن نفسك : أن لديك أشياء كثيرة  لها جانب ايجابي جداً, وهذا شيء عظيم أن تقدر نفسك وتعرف ما لديك من الأشياء الطيبة..


وأرجو أن يكون منها اهتمامك بعلاقتك بالله سبحانه وتعالى بالعبادة ومنها الصلاة والحفاظ عليها والدعاء, وإحسان الظن به جل وعز, كما أرجو أن تكون تتمتع بالتفاؤل.


يقول ابن القيم رحمه الله تعالى:


مبدأ كل علم نظري وعمل اختياري هو الخواطر  والأفكار فأنها توجب التصورات


والتصورات تدعو الى الإرادات والإرادات تقتضي وقوع الفعل.


وكثرة تكراره تعطي العادة فصلاح هذه المراتب بصلاح الخواطر والأفكار وفسادها بفسادها.


 


ولقد خلق الله سبحانه النفس البشرية شبيهه بالرحى الدائرة التي لا تسكن ولا بد لها من شئ تطحنه فالأفكار والخواطر التي تجول في النفس هي بمنزلة الحب الذي يوضع في الرحى


ولا تبقى تلك الرحى معطلة قط بل لابد لها من شئ يوضع فيها.


ومن المعلوم ان إصلاح الخواطر أسهل من  إصلاح الأفكار وإصلاح الأفكار أسهل من اصلاح الارادات واصلاح الارادات أسهل من تدارك فساد العمل  وتداركه أسهل من قطع العوائد.انتهى كلامه رحمه الله


  (الفكرة السلبية):


هي تلك الفكرة التي تقود الإنسان إلى الدائرة السلبية في الإعتقادات والقناعات    ومن ثم المشاعر والسلوكيات .    


اقترح عليك هذه التقنيات  الثلاث,الخطوات العملية للحل والتخلص مما تعاني منه ، وتهيئة التفكير بالتأكيدات, أرجو بعد قراءتها  وفهمها تطبيقها::


 

:(تقنية تحويل مجرى السيل)



1- أختر وقتاً ومكاناً مناسبين .


  2- التنفس خمساً مع التلفظ بلفظ الجلاله(الله) مع الشهيق والزفير.


3- ضع يدك على صدرك.


4- تذكر موقفًا سعيدًا و أبتسم فيه من قلبك.


5- تخيل أن الإبتسامة تعم على سائر جسدك من الداخل والخارج.


6- تخيل أنك ترى سيلاً جارفاً      (مكون من الأفكار) وعلى حواف السيل هناك قنوات تنتظر أن تفتحها (لكن عليها قيود متينة ) القنوات الثلاث التي على اليمين 1,2,3قم بفتحها كلها وهناك جسر تعبر من خلاله إلى القنوات التي على الشمال 1,2,3 قم بفتحها الآن كلها.وتبدأ تلاحظ أن قوة السيل تضعف  شيئأً فشيئاً حتى يتوقف


7-الآن خذ نفسا ًمع ذكر الله.


  8- تجول في مجرى السيل وإذا بك ترى أن هناك مطوية تلمع    على شكل رسالة أفتحها وأقرأ الرسالة التي  فيها وهي  هدية من الله لك لتبدأ من جديد من هذه اللحظة.


9-تأمل الرسالة وتأمل حياتك تنفس ثلاثاً وأحمد الله جل وعلأ


10-تخيل نفسك في المستقبل وأنت لديك القدرة على تحويل مجرى السيل بفتح قنوات جديدة بكل مرونة تجعلك مسؤؤل .


عن حياتك وتجعل الأمل و السمو الإيجابي شعارك المتجدد وأسأل الله الثبات دوماً .


الآن خذ نفس عميق ثلاثاً وأرجع إلى الحاضر وأشكر الله. 


(تقنية التأمل الذهني):


اجلس في وضع مستريح وأغمض عينيك .


اختر مما يلي كلمة تعبر عن (الهدوء):


التناغم , الطمأنينة , السكينة, السلام , الاسترخاء.


تأمل في الكلمة التي اخترتها .تخيل مشاهد ترتبط بتلك الكلمة أو اجمع صورا ذهنية تصور معنى  تلك الكلمة التي اخترتها.ويمكنك أيضا قضاء بعض الوقت في تخيل شعور نحو تجربة التناغم والانسجام أو الهدوء داخل نفسك.


افتح عينيك.


(تأمل لفترة قصيرة):


انتق مادة ما مثل قماش الملابس أو الحجار أو قطعة خشب أو أي شيء آخر يروق لك .


أغمض عينيك.


استكشف ملمس تلك المادة , وأنت مغمض العينين.


اقض دقيقتين على الأقل في ذلك العمل.


أفتح عينيك.


تهيئة التفكير (التأكيدات):


أفكر عن نفسي تفكيراً إيجابياً يفيدني ويثري حياتي.


تفكير إيجابي وبناء ويجعل حياتي أكثر جودة.


أنا أحب نفسي واحترم الآخرين وأعمل جيداً معهم , كما أنني مبدع ومستعد للتعاون , وأجد سهولة في جعل الآخرين يتعاملون معي .


أنا شخص مرن وسلس , أتعامل مع المشكلات بهدوء وبدون انفعال ,حيث اعتبر المشكلات نقاط انطلاق للأفكار الجديدة, فهي تكسبني مهارات جديدة.


اليوم يوم التناغم والانسجام , فأنا منسجم مع العالم من حولي , وأرى أهدافي وتطلعاتي بوضوح , وأعرف أن بأمكاني تحقيقها بسهولة بإذن الله.


اليوم يوم مدهش سيأتيني بمفاجآت سارة, فأنا شخص محظوظ ذو قدرة جذب كبيرة لاجتذاب الحظ السعيد والفرص المثمرة.إنني في طريقي نحو إقامة علاقات أسرية مثالية.


إنني في طريقي نحو الاستفادة والاستمتاع بقدراتي العقلية وعقليتي الثرية.


إنني في طريقي نحو  كسب  وامتلاك المال الوفير.


إنني في طريقي نحو امتلاك صحة مثالية .


إنني في طريقي نحو  جذب الآخرين والتعامل والتعاون معهم بإيجابية


تقنيات سريعة:


1-عند ملا حظة وجود الفكرة السليبة اقطع التفكير وأبدأ بالتسبيح أو قراءة القرآن أو بعض النشيد .


2-تغيير المكان بسرعة والرجوع بسرعة.


3- تحريك اليد وتوجيه الأمر الى الفكرة بالتوقف.


وفقك الله ورعاك ..


أضيف بتاريخ 30/4/2009 طباعة إرسال الى صديق
RSS | RSS
|
دخول الأعضاء
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد